دولة فلسطين

هيئة مكافحة الفساد

PALESTINIAN ANTI-CORRUPTION COMMISSION

هيئة مكافحة الفساد توظف التكنولوجيا في تعزيز ثقافة الإبلاغ عن شبهات الفساد
22/01/2021

رام الله - الدائرة الاعلامية

قال مدير عام الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات في هيئة مكافحة الفساد م. شادي زكارنة أن توظيف التكنولوجيا في عمل الهيئة ساهم بتعزيز ثقافة الإبلاغ عن شبهات الفساد وذلك من خلال تطبيق الهواتف الذكية والموقع الإلكتروني، بالإضافة إلى تمكين الهيئة من القدرة على حماية المعلومات والحفاظ على سرية المشتكين والمشتكى عليهم، بالإضافة إلى تمكين الهيئة من الحفاظ على استمرارية عملها في فترة الوباء العالمي "كورونا"، وتعزيز الوعي وثقافة المواطنين في مواضيع مكافحة الفساد.

جاء ذلك خلال مشاركة م. شادي زكارنة، اليوم الخميس 21 كانون الثاني 2021، بورقة علمية بعنوان "استخدام التكنولوجيا في مكافحة الفساد"، وذلك في الندوة العلمية الإقليمية "تعزيز النزاهة والوقاية من مخاطر الفساد في ظل جائحة كورونا"، التي نظمتها الهيئة الوطنية المغربية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها.

وتضمنت الورقة شرحاً حول استخدام هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية للتكنولوجيا في عملها، خاصة وان قانون مكافحة الفساد دعا إلى استخدام التكنولوجيا في أعمال الهيئة المختلفة، حيث عملت الهيئة على توفير وتطوير الأنظمة المختلفة التي تلبي احتياجات عملها واستغلال كافة الموارد التقنية التي تؤدي إلى تحقيق الأهداف المرجوة.

وأوضح م. زكارنة أن الهيئة وظفت التكنولوجيا بعدة محاور أبرزها الأعمال الخاصة بالشؤون الإدارية والمالية، والعمليات الإدارية والتخطيط والإجراءات بين الإدارات المختلفة في الهيئة، وعمليات التحري حول شبهات الفساد، والتوعية واستقبال الشكاوى واستطلاعات الرأي، والتواصل مع الجمهور من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى الأدلة الرقمية في التحقيق بجرائم الفساد.

وأشار على أن الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات في الهيئة عملت على تطوير عدد من الأنظمة المتكاملة لإدارة العمليات والإجراءات في الهيئة مثل نظام إدارة الوثائق وتدفق المعلومات والأرشفة الإلكترونية، ونظام إدارة الخطط الاستراتيجية والتشغيلية، ونظام استخدام التكنولوجيا في عمليات التحري حول شبهات الفساد.

وأضاف م. زكارنة أن الهيئة وظفت التكنولوجيا في شؤون التوعية واستقبال الشكاوى واستطلاعات الرأي من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة، وتطبيقها على الهواتف الذكية والذي ساهم بتقليل العائق أمام الوصول إلى المعلومات وتقديم الشكاوى وضمان زيادة الأمن وإخفاء الهوية، وسهل عملية جمع البيانات وتحليلها.

وتطرق إلى استغلال الهيئة لوسائل التواصل الاجتماعي لزيادة تواصلها مع المجتمع الفلسطيني، بالإضافة إلى اعتمادها على تكنولوجيا الاتصالات المرئية والاجتماعات عن بعد خلال فترة جائحة كورونا، مؤكدا حرص الهيئة تطوير خبرات طاقم الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات في مجال التحقيق الرقمي واسترجاع الأدلة الرقمية وتحليلها وتوثيقها.