دولة فلسطين

هيئة مكافحة الفساد

PALESTINIAN ANTI-CORRUPTION COMMISSION

كلمة ترحيبية
التاريخ: 27/05/2019
المستشار الدكتور أحمد براك
الدكتور أحمد براك

حظي موضوع النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد باهتمام كبير من قبل القيادة السياسية المتمثلة بسيادة الرئيس محمود عباس، وقد تجلى ذلك في خطاباته وتعليماته في العديد من المناسبات واللقاءات إضافة إلى إصداره لقانون مكافحة الفساد رقم 1 لسنة 2005 وتعديلاته بما يتميز به هذا القانون من شمولية واستقلالية والصلاحيات التي تجعل من الهيئة مؤسسة قوية ومميزة بشكل يفوق مثيلاتها في الشرق الأوسط وكثير من دول العالم انسجاماً مع الاتفاقية الأممية لمكافحة الفساد لعام 2003م.

عملت الهيئة ومن خلال الاستراتيجيات الوطنية لمكافحة الفساد وما تبعها من اتفاقيات وخطط تنفيذية على تعزيز الشراكة مع مؤسسات القطاع العام والخاص والمدني وذلك إيماناً بأن محاربة الفساد لا تنجح الا من خلال العمل المشترك والتعاون ما بين الجهات والقطاعات المختلفة كل في موقعه واختصاصه.

تسعى الهيئة من خلال تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية المتعاقبة على نشر التوعية والثقافة المجتمعية حول مواضيع الفساد والنزاهة والشفافية من خلال عقد ورش العمل والمؤتمرات مع القطاعات المجتمعية المختلفة، وقد تكللت هذه الجهود في إدخال مناهج دراسية جامعية حول مواضيع الفساد في معظم جامعات الوطن هذا بالإضافة إلى إدخال مصطلحات النزاهة والشفافية والفساد إلى المناهج الدراسية في المدارس.

وانطلاقًا من إيمان الهيئة بأهمية النزاهة والشفافية والمساءلة تم إطلاق هذا الموقع الإلكتروني لهيئة مكافحة الفساد، ليكون مصدرًا للحصول على المعلومات المتعلقة بعمل الهيئة والقوانين الناظمة لعملها، وبالأعمال والإنجازات التي تقوم بها الهيئة من أجل مكافحة الفساد وتعزيز قيم النزاهة والشفافية، وليكون أيضاً وسيلـة للتواصل ما بين الهيئة والمواطن يستطيع من خلالها وبكل حرية الإبلاغ عن أي شبهة أو حالة فساد أو إرسال الآراء والمقترحات ليصبح شريكًا حقيقيًا في عملية تعزيز قيم النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد.

وهنا يسعدني أن أرحب بكم في الموقع الرسمي لهيئة مكافحة الفساد آملين من الله تعالى أن يكون هذا الموقع وسيلة من وسائل تعزيز الشراكة ما بين هيئة مكافحة الفساد وكافة المؤسسات الشريكة سواء المؤسسات الرسمية وغير الرسمية وكذلك وسيلة لكل مواطن للقيام بدوره في تعزيز قيم النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد.